لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

علماء أتراك يبتكرون "أنفاً الكترونياً" قادراً على تمييز الروائح

علماء أتراك يبتكرون "أنفاً الكترونياً" قادراً على تمييز الروائح

تمكن علماء وأكاديميون من جامعة "فاتح سلطان محمد" في إسطنبول بمساعدة الذكاء الصناعي، من ابتكار جهازٍ جديدٍ يساعد على منع الاحتيال في المواد الغذائية. أطلق على الجهاز القادر على تحديد مدى مطابقة الطعام الذي يتم بيعه للمواصفات القياسية، اسم "الأنف الإلكتروني" لأنه بالفعل يحاكي أنفاً بشرياً حقيقياً.

ويمكن لـ"الأنف الإلكتروني" التعرف على رائحة الطعام التي تم إدخالها مسبقاً إلى برنامج الكمبيوتر الخاص به. ويستطيع الجهاز باستخدام المستشعرات التي يتميز بها، إنشاء خريطةٍ لرائحة عينات الطعام المفحوصة ويحدد ما إذا كانت أصليةً أم لا.

وقال الأستاذ المشارك "سعد الله أوزتورك" من جامعة "فاتح سلطان محمد"، والذي يرأس المشروع، إن تطوير الجهاز استغرق 10 سنوات.

وأضاف:"عمل هذا الجهاز لا يقتصر على كشف الاحتيال في صناعة الغذاء فقط. بل يمكن استخدامه لكشف المخدرات أيضاً حيث يتمتع الانف الإلكتروني بدقةٍ وحساسيةٍ في التعامل مع الروائح، تضاهي قدرة الكلاب. الأمر الذي يتيح استخدامه في صناعة الدفاع أيضاً. بالإضافة إلى قدرته على اكتشاف الإصابة بمرض السرطان اعتماداً على الروائح المنبعثة من الرئتين".

يذكر أن "الأنف الإلكتروني" مزود بثمانية أجهزة استشعار للروائح. ينشئ كل من هذه المستشعرات الثمانية إشارات خاصة بالرائحة التي يكتشفها. ويتم تحليل هذه الإشارات باستخدام الذكاء الصناعي بمنتهى الدقة، بحيث يمكن للجهاز على سبيل المثال التمييز بين رائحة التفاحة ورائحة الكمثرى المتشابهة.