لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

غازي عنتاب: اعتقال لاجئ سوري بتهمة الاعتداء على طفلة تركية

غازي عنتاب: اعتقال لاجئ سوري بتهمة الاعتداء على طفلة تركية

قالت وسائل إعلام تركية، إن مواطنين أتراك خرجوا محتجّين على لاجئ سوري إثر اتّهامه بالاعتداء على طفلة تركية في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، حيث تم اعتقاله مباشرة.


وأفاد بيان صادر عن والي غازي عنتاب، أمس الخميس، أنه في الساعة السابعة مساء، وردهم أن شخصاً يحمل الجنسية السورية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، تم ضربه على يد مواطنين أتراك بحجة اعتدائه على طفلة تركية.

وأضاف البيان، أن فرق الأمن توجّهت إلى مكان الحادثة، واعتقلت الشخص المشتبه به، ومايزال التحقيق جارياً معه.

من جهته أفاد تلفزيون ميغا التركي في غازي عنتاب،"  GAZIANTEP MEGA HABER  " ، أن لاجئاً سوريا بعمر الـ 55 قام بمضايقة طفلة في الحديقة، وعند التبليغ عن الوضع، تم إرسال عدد كبير من الشرطة إلى مكان الحادث، واعتقال المتحرّش المزعوم.

وأضاف التلفزيون، أن المواطنين الأتراك طالبوا الشرطة  بتسليمهم السوري، ليقتلوه، حيث اتّخذت الشرطة تدابير أمنية ووضعته تحت الحماية.


وذكرت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي أن رجلاً تركياً مسناً يبلغ من العمر 60 عاماً، يقوم بمحاولة اعتداء على طفل سوري بعمر 12 عاماً، وفتاة تركية مختلة عقلياً تبلغ من العمر 13 عاماً.

ويظهر تسجيل مصوّر تداولته وسائل التواصل الاجتماعي مواطنين أتراك يضربون رجلاً مسناً تركياً.


وخرجت عقب الحادثة مظاهرات لمواطنين أتراك ضد سوريين، طالبت بخروج اللاجئين السوريين، وعملوا على تكسير محال السوريين التجارية، حيث عملت الشرطة على تفريقهم.


ويتخوّف اللاجئون السوريون من الخروج إلى أعمالهم، جراء التوتر الحاصل مع الأتراك على خلفية الحادثة.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في مدينة غازي عنتاب التركية، 350 ألف لاجئاً سوريا، ويأتي ترتيبها الرابع  من حيث عدد السوريين من بعد اسطنبول واورفا وهاتاي، بحسب آخر إحصائية لوزارة الداخلية التركية ودائرة الهجرة في كانون الثاني العام الجاري.

وتشهد  مدينة غازي عنتاب توتراً دائماً بين مواطنين أتراك ولاجئين سوريين، لأسباب مختلفة على مدى الأعوام الماضية، أسفرت عن اشتباكات كثيرة وقتلى وجرحى من الطرفين، بينها خلاف بين مالك تركي ومسـتأجر سوري عام 2014، تحول إلى اشتباك أسفر عن مقتل المواطن التركي، في وقت سابق، ما أدى لخروج مظاهرات.