لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

إسبانيا توافق على استضافة دفعة جديدة من اللاجئين السوريين

إسبانيا توافق على استضافة دفعة جديدة من اللاجئين السوريين

كشفت الخارجية الإسبانية أن بلادها تعتزم استضافة 1200 سوري في العام 2019، مشيرة إلى أنها قامت بتوطين 389 لاجئاً سوريا حتى نسيان الماضي.
وقال وزير الخارجية الإسباني، جوسيب بوريل، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني، أيمن الصفدي، عقب لقائهما في عمان، أمس الخميس، بحسب ما نقلت وكالة "بترا" الأردنية الرسمية: "في إطار الخطة الوطنية الإسبانية لإعادة التوطين، وافقت إسبانيا على استضافة 700 لاجئ سوري قادمين من الأردن للعام 2018، و1200 لاجئ للعام 2019، حيث تم توطين 389 لاجئا سوريا قادمين من الأردن لغاية شهر أبريل من العام الحالي".
وأضاف بوريل، "أود أن أبرز جهود الأردن الضخمة في التعامل مع أزمة اللجوء الناجمة عن الصراع في سوريا، ونحن نقدر للأردن روح التآخي والكرم في التعاطي مع هذه الأزمة".
وأردف، "أعلنت إسبانيا، خلال مؤتمر سوريا الثالث في 14 مارس الماضي بمدينة بروكسل، التزاما ماليا بقيمة 25 مليون يورو من ضمنها 16 مليونا من مبلغ 76 مليون يورو تمثل الجزء الثاني من حصة إسبانيا في برنامج الاتحاد الأوروبي وتركيا للتسهيلات للأعوام 2019-2023".
وفي الصدد؛ أكد وزير الخارجية الأردني أن المحادثات تناولت قضية تسوية الأزمة السورية، وأضاف: "نؤكد ضرورة التقدم باتجاه حل سياسي ينهي هذه المعاناة وهذه الكارثة، ويحقق الأمن والاستقرار لسوريا ويضمن وحدتها وتماسكها".
وتستقبل الأردن وفق تقارير غير رسمية ما يفوق المليون لاجئ سوريا منذ منذ العام 2011، وسط ظروف اقتصادية قاسية تعيشها البلاد.