لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

السعودية تسمح للمقيمين استقدام أقاربهم لأداء العمرة

السعودية تسمح للمقيمين استقدام أقاربهم لأداء العمرة

أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية الموافقة على مشروع “عمرة المضيف” الذي يتيح للمواطنين السعوديين والمقيمين استقدام أقاربهم من الدرجة الأولى لأداء العمرة.

وقال وكيل الوزارة، عبدالعزيز وزان، لصحيفة “الشرق الأوسط” اليوم، الأربعاء 27 من آذار، إن المشروع يهدف إلى تمكين المواطنين السعوديين والمقيمين من استقدام واستضافة من ثلاثة إلى خمسة معتمرين.

ويحق بموجب المشروع الجديد للمقيم استقدام الأقارب من الدرجة الأولى (الأب والأم والزوج والزوجة والأولاد) واستضافتهم لأداء العمرة، وفق شروط.

وحددت وزارة الحج السعودية شروطًا للمواطن والمقيم لاستقدام الأشخاص وهي: أن “يكون المضيف موظفًا رسميًا في القطاع الحكومي أو الخاص، وألا يقل عمر المواطن عن 25 سنة، وأن يكون لديه سجل تجاري”.

وأن “يكون مسجلًا في التأمينات الاجتماعية أو نظام الأجور، وألا يقل دخله عن خمسة آلاف ريال”.

وخصصت الوزارة شرطًا للمقيم لاستقدام عائلته بأن يكون مضى على وجوده في السعودية عام كامل.

وسمحت الوزارة بتكرار الاستقدام ثلاث مرات في العام الواحد، مشيرة إلى أن المضيف سيكون مسؤولًا عن ضيوفه من فترة وصولهم حتى مغادرتهم.

وحذرت وزارة الحج والعمرة من عقوبات للمخالفين في حال عدم مغادرة الضيوف خلال الوقت المحدد، تمنع من الاستضافة مدة خمس سنوات على الأقل.

وكانت السعودية أعلنت عن بدء استقبال المعتمرين هذا الموسم بوقت أبكر من المعتاد في كل عام، إذ بدأ في شهر محرم الماضي، أي 12 من أيلول الماضي، بدلًا من 12 تشرين الأول الماضي.

وسمحت وزارة الحج والعمرة للمعتمرين بالتنقل بين المدن أو المواقع التراثية والسياحية في المملكة، بحسب ما قال وكيل الوزارة، لصحيفة “اليوم” السعودية، في أيلول الماضي.

ويشترط تنقل المعتمرين بين المدن السعودية حصولهم على برنامج سياحي خلال فترة تأشيرة العمرة، والبالغة 30 يومًا، حيث بإمكانهم تخصيص 15 يومًا لأداء مناسك العمرة، والتنقل بين المدن السعودية بالأيام المتبقية.