لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

Logo

المستوصفات التركية في غازي عينتاب ترفض استقبال الأطفال السوريين

المستوصفات التركية في غازي عينتاب ترفض استقبال الأطفال السوريين
Image

خاص غربتنا - أحمد زعرور

فوجئ السوريون في ولاية غازي عينتاب التركية -الذين اعتادوا على تلقيح أطفالهم في المستوصفات التركية المجاورة لأماكن إقامتهم- برفض تلك المستوصفات تلقيح أبنائهم، وطُلب منهم التوجه إلى مركز طبي خاص بهم في منطقة Barak mahallesi والتي تعتبر بعيدة نسبياً عن أماكن تجمعات كثير من السوريين في الولاية

هذا المركز الطبي افتتحته وزارة الصحة التركية في عينتاب بهدف تدريب مجموعات من الأطباء السوريين والممرضات والقابلات ويقوم فيه المتدربون حالياً أيضاً باستقبال الأطفال السوريين وتلقيحهم

الطبيب محمود أبو صالح وهو أحد الأطباء الذين تلقوا تدريباً في ولاية غازي عينتاب من قبل وزارة الصحة التركية أوضح لموقع غربتنا أن هناك خيار آخر للسوريين لتلقيح أطفالهم وهو مركز صحي تابع لمنظمة أطباء عبر القارات في منطقة غازي مختار باشا قرب مشفى الميديكال– وهي منطقة تعتبر أقرب بكثير من موقع المركز السابق بالنسبة لأماكن تجمعات السوريين- مضيفاً أنه من المقرر افتتاح ثمانية مراكز طبية في عينتاب لتلقيح الأطفال السوريين

 

وحول افتتاح المراكز الطبية قال د.أبو صالح "وزارة الصحة التركية وضعت برنامجاً لتدريب مجموعات من الكوادر الطبية السورية، كل مجموعة تضم نحو 20 طبيباً وثلاث ممرضات وقابلتين، المرحلة الأولى من البرنامج هي فحص المقابلة، والثانية دورة نظرية مدتها ستة أيام والمرحلة الأخيرة دورة عملية مدتها ستة أسابيع"

وأضاف "الأطباء بعد اجتيازهم للمراحل الثلاث يصبحون مؤهلين من قبل الوزارة للحصول على إذن عمل يخولهم للعمل داخل المراكز الطبية في الولايات التركية"

ولفت د.أبو صالح إلى أن إذن العمل الذي سيمنح للأطباء السوريين لايؤهلهم لفتح عيادات خاصة وإنما فقط للعمل في المراكز الصحية التركية تحت إشراف وزارة الصحة

وحول التدريب الذي يتلقاه الأطباء قال د.أبو صالح" الدورات المقدمة خاصة بالنظام الصحي التركي وليست دورات في الطب لان المتدربين هم أساساً مؤهلين وقد اجتازوا فحص المقابلة في المرحلة الأولى من البرنامج من قبل الوزارة"

وعن فكرة افتتاح المراكز ذكر د.أبو صالح أن "الفكرة جاءت استجابة لطلبات قدمها عدد من الأطباء السوريين لوزارة الصحة التركية في عام 2014 بغية افتتاح مستوصفات خاصة بالسوريين والعرب تخدم السوريين أكثر وتكسر حاجز اللغة ويتم من خلالها الاستفادة من خبرات الكوادر الطبية السورية وتوظيفها"