لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

شرطة قونيا التركية توقف سائقين ولاجئين سوريين لهذا السبب

شرطة قونيا التركية توقف سائقين ولاجئين سوريين لهذا السبب

ألقت السلطات التركية اليوم الجمعة القبض على عدد من السائقين واللاجئين السوريين في ولاية قونيا وسط البلاد، جراء نقلهم مواطنين سوريين "بطرق غير شرعية".
وبحسب صحيفة "خبر تورك" فإن الشرطة التركية في ولاية قونيا اعتقلت 10 سائقين من المشتبه بهم بنقل الركاب بطريقة غير شرعية، إضافة لاعتقالهم 6 ركاب "سوريين" لا يملكون أوراق ثبوتية (الكيملك – إذن السفر).
ترحيل
وقالت الشرطة، إنها ستنقلهم إلى المشفى أولاً لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وبعدها ستقوم بترحيل من لا يملك "بطاقة الحماية المؤقتة" خارج تركيا، أما من يملكها وليس لديه "إذن سفر" فستقوم بإعادته إلى الولاية التي يقيم فيها.
وتأتي هذه العملية ضمن سلسلة من الإجراءات والتدابير التي تتخذها تركيا في سبيل ضبط الوضع الأمني في الولايات التركية؛ كما أوضحت في بيانات سابقة، سيما أن بعض الولايات شهدت تجييش ضد اللاجئين السوريين بعد مواجهات بينهم وبين مواطنين أتراك.
تدابير أمنية
يشار إلى أن والي ولاية هاتاي "دوغان رحمي" أصدر مطلع شباط الفائت قرارا ينص على حظر خروج السوريين من مراكز الإيواء في يوم الانتخابات المحلية المزمع عقدها في 31 آذار 2019 الجاري، وذلك بهدف حفظ الأمن في الولاية، والحيلولة دون وقوع مشاكل.
قال رحمي حينها خلال اجتماعي الأمني لمناقشة الانتخابات: "لقد اجتمعنا اليوم للتشاور حول القرارات التي تمّت مناقشتها في ولاية غازي عنتاب مع وزير الداخلية "سليمان صويلو" وسبل تطبيق هذه القرارات في ولاية هاتاي أيضا".
وأفاد الوالي بحسب ما نقله موقع قناة "تي غي ري تي" بأنّ "هاتاي" إلى يومها هذا لم تشهد أيّا من المشاكل خلال الانتخابات التي عُقدت، موضحا أنّه سيتم اتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون وقع مشاكل في الانتخابات المقبلة أيضا.
عدم مغادرة
وفيما يخص القرارات التي اتُّخذت بشأن السوريين فيما يتعلق بيوم الانتخابات، قال الوالي: "لن يغادر ضيوفنا السوريون يوم الانتخابات مراكز الإيواء، وكما رجونا من خلال قادات الرأي الذين اجتمعنا بهم في كافة الأحياء بعدم خروج السوريين -الذين بدؤوا العيش خارج المخيمات ومراكز الإيواء بإمكانياتهم المادية- ألا يغادروا منازلهم أيضا إلا للضرورة".
وأضاف الوالي بأنّ التدابير اللازمة قبل وفي أثناء وبعد الانتخابات سيتم اتخاذها بالتعاون مع قوات حفظ الأمن، وأنّ هاتاي لم تطالب بعناصر من خارج الولاية وذلك لكفاية عدد العناصر الموجودين في الولاية.