لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

مرحاض لكل 100 شخص.. الأمم المتحدة تطالب اليونان بنقل لاجئين من جزرها

مرحاض لكل 100 شخص.. الأمم المتحدة تطالب اليونان بنقل لاجئين من جزرها

طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليونان، بنقل الآلاف من طالبي اللجوء بشكل عاجل من مراكز الاستقبال المكتظة “بشكل خطير” بحسب وصفها.

وبحسب بيان تلته المتحدثة باسم المفوضية، ليز ثروسيل، اليوم الثلاثاء 1 من تشرين الأول، فقد ارتفع عدد الوافدين عن طريق البحر في أيلول الماضي إلى 10258 شخصًا، معظمهم من الأفغان والسوريين.

وأشارت إلى أن هذا العدد هو الأعلى على مستوى الأشهر، منذ عام 2016، ما أدى إلى تفاقم الأوضاع في الجزر اليونانية التي تستضيف الآن نحو ثلاثين ألف طالب لجوء.

 

ووصفت ثروسيل الوضع في جزر ليسفوس وساموس وكوس بأنه “بالغ الخطورة”، وقالت إن مركز موريا في ليسبوس يستضيف خمسة أضعاف قدرته الاستيعابية مع وجود 12600 شخص، مشيرةً إلى تدهور الأوضاع في جزيرة كوس، حيث يقيم 3000 شخص في مساحة تتسع لـ 700 شخص فقط.

ولفتت إلى أن هناك مرحاضًا واحدًا لكل 100 شخص في مركز موريا، إضافة إلى أن مركز فاثي في جزيرة ساموس يضم 5500 شخص، وهو ما يعادل ثمانية أضعاف قدرته الاستيعابية.

وقالت المتحدثة إن معظم هؤلاء يعيشون في خيام، مع فرص ضئيلة للوصول إلى المراحيض أو المياه النظيفة أو الرعاية الطبية.

ويشهد مركز موريا في جزيرة ليسبوس حالة من التوتر، عقب وفاة امرأة وطفلها في حريق يوم الأحد الماضي.

وفي تصريحات لوكالة “أسوشيتد برس”، في 20 من أيلول الماضي، قال مسؤولان من جزيرة ليسبوس، إن الجزيرة لم يعد بإمكانها استقبال مزيد من الوافدين الجدد، في المخيم المكتظ الذي يحتوي على أكثر من 440% من سعته.

ولفتت ثروسيل، إلى أن إبقاء اللاجئين في هذه الجزر، وفي هذه الظروف غير المناسبة وغير الآمنة، يعتبر أمرًا “غير إنساني ويجب أن يوضع حد له”.

وحثت السلطات اليونانية على الإسراع في خطط نقل أكثر من خمسة آلاف طالب لجوء، لمواصلة إجراءات اللجوء في البر الرئيسي، ودعت إلى توفير أماكن إقامة جديدة، للحد من الضغوط في الجزر.

وتواجه اليونان منذ أسابيع موجات تدفق جديدة للاجئين من تركيا، ويسعى مجلس الوزراء اليوناني لتحديث الإجراءات التي تتعلق باللجوء، وفقًا للمعايير الأوروبية، وذلك خشية حدوث اكتظاظ في المخيمات.

وقال رئيس الوزراء اليوناني، الأسبوع الماضي كيرياكوس ميتسوتاكيس، إنّ “نحو ثلاثة آلاف شخص وصلوا من تركيا في الأيّام الأخيرة، ما زاد الضغط على منشآت الاستقبال المكتظّة أصلًا”.