لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

موقع موال ينشر تقريراً كاذباً عن السوريين المُجنسين في تركيا

موقع موال ينشر تقريراً كاذباً عن السوريين المُجنسين في تركيا

نشر موقع (دمشق الآن) الموالي لنظام الأسد "تقريراً" (الخميس) حمل عنوان "قريباً.. السوريون في تركيا بأسماء وألقاب جديدة ؟!" تضمّن معلومات كاذبة تتعلق باللاجئين السوريين المُجنسين في تركيا.

وتعمّد "التقرير" نشر معلومات مغلوطة حول تغيير أسماء السوريين المجنسين إلى أسماء تركية بطلب من الحكومة التركية، وزعم أن تركيا تفرض أيضاً على السوريين الذين يريدون الحصول على جنسيتها أن يتخلوا عن جنسيتهم الأصلية.

كما حاولت (دمشق الآن) أيضاً إيصال رسالة مفادها أن تركيا لا تمنح جنسيتها إلا للمستثمرين السوريين وأصحاب رؤوس الأموال.

وتعليقاً على ما أورده الموقع التابع لنظام الأسد، قال الصحفي السوري (أسامة أسكه دلي) الحاصل على الجنسية التركية إن التقرير يحمل الكثير من المغالطات والأكاذيب، معتبراً أن ذلك يعكس حقيقة إعلام نظام الأسد المُدار من قبل أجهزة المخابرات.

وأكد لأورينت نت (الجمعة) أن تركيا لاتفرض على أي مجنس بمن فيهم اللاجئون السوريون أن يتخلوا عن جنسيتهم، مشدداً على أن نشر معلومات كهذه دون إرفاقها بصور للقرارات التركية ذات الصلة يُسهّل الأمر على متابعي مواقع النظام في كشف الأكاذيب التي ينشرونها في منابرهم.

وأوضح (أسكه دلي) أن هناك قانونا تركيا يحمل الرقم 7039 صادر في 3 تشرين الثاني عام 2017 أجاز ولمرة واحدة وبدون الحاجة إلى قرار المحكمة تعديل الاسم أو الكنية بمعاملة إدارية في دائرة النفوس التي يتبع لها.

ولفت إلى أن القانون يُجيز للأشخاص الذين يوجد بأسمائهم أخطاء كتابية أو إملائية، مخالفة للآداب العامة، مضحكة، مُذلة، أو تحمل معنىً مغايراً للمعنى المراد نتيجة استخدام إشارات التعديل في أسمائهم أو أسماء الشهرة يمكنهم تغيير أسمائهم ونسبتهم لمرة واحدة فقط وبدون قرار محكمة.