لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

هل تركيا جادة فعلاً لإعادة سوريين إلى بلادهم في المرحلة المقبلة؟

هل تركيا جادة فعلاً لإعادة سوريين إلى بلادهم في المرحلة المقبلة؟

شهدت الأسابيع الأخيرة تزايد التصريحات التركية الرسمية التي تعد بإعادة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم خلال المرحلة المقبلة ما أثار مخاوف لدى شريحة واسعة من اللاجئين لا سيما بتزامن ذلك مع تكثيف النظام الروسي وهجماته على إدلب والغوطة وفي ظل عدم وجود أي مؤشرات على نهاية الحرب الدائرة في سوريا من أكثر من 7 سنوات.

هذه التصريحات تزايدت بالدرجة الأولى عقب إطلاق الجيش التركي عملية «غصن الزيتون» ضد الوحدات الكردية في مدينة عفرين السورية، حيث شدد كبار المسؤولين الأتراك على أن عملية عفرين سوف تتيح للسوريين العودة إلى بلدهم منازلهم الأصلية.

عودة اللاجئين

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قال قبل أيام: «سنحل مشكلة عفرين وإدلب، فنحن نريد عودة إخوتنا اللاجئين إلى ديارهم، وهم أيضاً يرغبون في العودة إلى أراضيهم بأسرع وقت ممكن، ولا يمكننا الاحتفاظ بـ 3.5 مليون لاجئ إلى ما لا نهاية، يمكن لقسم منهم أن يبقى هنا».

والأربعاء أيضاً، قال في خطاب جماهيري له بالعاصمة أنقرة: «كما أعدنا 140 ألف سوري من سكان الباب وجرابلس إلى بيوتهم سنعيد سكان عفرين إلى مدينتهم عقب تطهيرها بالكامل من الإرهابيين».

لكن عملياً وعلى الأرض، لا تظهر أي مؤشرات لنية تركيا إجبار أي لاجئ على العودة إلى سوريا، ويُجمع مراقبون على أن تكثيف هذه التصريحات في الآونة الأخيرة مرتبط بالدرجة الأولى بخطاب أنقرة للعالم والتأكيد على مبررات عملية «غصن الزيتون» وشرعيتها.

وتهدف هذه التصريحات إلى التأكيد للعالم على أن عملية عفرين سوف تساعد في إعادة اللاجئين إلى منازلهم، وذلك على فرار ما حصل في عملية «درع الفرات» حيث تقول تركيا إنها وعقب تحرير هذه المناطق من التنظيمات الإرهابية وتأمينها فتحت الباب أمام عودة 135 ألف لاجئ سوري من تركيا إلى منازلهم في هذه المناطق.

وتسعى تركيا لتكرار هذا السيناريو في مدينة عفرين، حيث تعمل على إكمال السيطرة على المدينة التي سيطر الجيشان التركي والسوري الحر عملياً على قرابة نصفها، ومن ثم تطوير مرافقها وخدماتها من أجل فتح الباب أمام عودة سكان عفرين اللاجئين في تركيا.

ولا يُطرح في الأروقة التركية أي سيناريو لإعادة أي لاجئ بالقوة إلى سوريا أو إلى مناطق أخرى غير منازلهم الأصلية كعفرين أو مناطق درع الفرات، أو مخيمات داخل هذه المناطق، وإنما تعمل أنقرة بالدرجة الأولى على منع وقوع موجات هجرة واسعة جديدة إلى أراضيها خاصة من إدلب وغيرها من المناطق التي يهاجمها النظام وروسيا.

وإلى جانب ذلك، تعمل تركيا على تطوير الخدمات في المناطق التي تتمكن من تأمينها، وكما عاد 135 ألف لاجئ بإرادتهم إلى مناطق درع الفرات، تأمل تركيا أن يعود قسم كبير من سكان عفرين في تركيا إلى مدينهم عقب تأمينها، حيث كشف رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قبل أيام أن 300 ألف من سكان عفرين الأصليين لاجئون في تركيا.

ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية والرئاسية «المصيرية» المقررة في عام 2019، يسعى الرئيس أردوغان على ما يبدو إلى تقديم وعود غير مباشرة للناخبين بإعادة اللاجئين إلى بلادهم، حيث تفضل شريحة واسعة من الشعب التركي عودة اللاجئين على بقائهم على الرغم من عدم إبدائهم أي معارضة لاستقبالهم في السابق وتقديم المساعدة لهم.