لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

وزير المالية التركي: سنعلن عن شراكات اقتصادية قوية خلال الفترة القادمة

وزير المالية التركي: سنعلن عن شراكات اقتصادية قوية خلال الفترة القادمة

صرح وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيراق، أن بلاده ستعلن عن شراكات قوية مع العديد من الدول والمؤسسات حول العالم، خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع وزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر ألتماير، الخميس، بالعاصمة أنقرة، عقب لقاء ثنائي وآخر على مستوى الوفود.

وأعرب ألبيرق عن رغبة بلاده بتعزيز التعاون مع ألمانيا في المجال الاقتصادي، مضيفًا: "تحدثنا بشكل مفصل حول المجالات التي يجب أن نكثف عملنا عليها من أجل تعزيز المناخ الإيجابي الذي هيأناه في الأونة الأخيرة، وزيادة التعاون بين بلدينا".

وأضاف أن زيارة الوزير الألماني إلى تركيا برفقة أكثر من 30 مسؤول شركة ألمانية بارزة "تعد هامة للغاية"، لافتا إلى أن ألمانيا تعتبر "أكبر شريك تجاري" لتركيا.

وأردف: "نرغب بتعزيز التعاون في كافة المجالات الاقتصادية مع ألمانيا، وتوسيع استثمارات الشركات التركية الألمانية في بلدان ثالثة في إطار العلاقات المتبادلة".

وأبدى تطلع تركيا لإقامة تعاون سياسي إلى جانب التعاون الاقتصادي القوي في ألمانيا.

من جانبه أكد وزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر ألتماير عزم بلاده تحسين وتطوير العلاقات مع تركيا، قائلا: "نمتلك أسس غير اعتيادية فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي".

وأشار ألتماير إلى أن عدد الشركات الألمانية التي تستثمر في تركيا حاليًا تتجاوز الـ7 آلاف و500 شركة، وأن الكثير من الشركات التركية تعمل في ألمانيا أيضًا.

وأبدى رغبته بتقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة من أجل نجاحها، وأضاف: "نجاح هذا يعود بالنفع على تعاوننا".

وأعرب ألتماير عن رغبتهم في إحراز تقدم بالتعاون الذي بدأ العام الماضي مع الوزير التركي ألبيرق، وإيجاد حلول للمشاكل بعد تحديدها.

وأضاف: "شهدت الأعوام الأخيرة مراحل عصيبة بين البلدين، ولا زلنا نتحدث ببعض المشاكل الناجمة عن ذلك، لكننا عازمون على تحسين وتطوير العلاقات".

كما أكد الوزير الألماني أنهم بحثوا الإمكانات الجديدة بخصوص التعاون بين البلدين، وما يمكن القيام به من أجل تشجيع الشركات على القيام باستثمارات أكبر.

ولفت إلى أن تركيا ليست مجرد شريك هام لألمانيا، وإنما بلد حقق نجاحات هامة على مدار الأعوام الثمانين الأخيرة، معربًا عن سروره ببدء تحسن الوضع الاقتصادي لتركيا بعد أشهر صعبة مر بها.