لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

وزارة التربية التركية تنشئ نظامًا إلكترونيًّا لإدارة شؤون الطلاب السوريين

وزارة التربية التركية تنشئ نظامًا إلكترونيًّا لإدارة شؤون الطلاب السوريين

تعتزم وزارة التربية التركية، إنشاء نظامٍ إلكترونيٍّ خاص، يهدف لإدارة شؤون الطلاب السوريين الموجودين في تركيا، ما يتيح للطلاب السوريين الاستفادة من جميع التسهيلات الممنوحة لأقرانهم الأتراك، كما يتيح للوزارة الوقوف على الإحصائيات الخاصة بالطلاب السوريين، ومنحهم شهادات رسمية، تساهم في تنميتهم ومتابعة مسيرتهم العلمية.
وقال معاون مستشار وزارة التربية التركية “يوسف بيوك” للأناضول، إن عدد الطلاب السوريين الذين تلقوا التعليم في المدارس الحكومية التركية مع أقرانهم الأتراك، وصل العام الماضي إلى 8 آلاف طالب، فيما تجاوز عدد الطلاب الذين تلقوا التعليم في المدارس المفتتحة من قبل إدارة الطوارئ (آفاد) التابعة لرئاسة الوزراء التركية، الـ 70 ألف طالب، فضلًا عن 73 ألف طالب آخرين تلقوا التعليم في المدارس المؤقّتة، التي أقيمت بالتعاون مع المؤسسات الخيرية، والمدنية”، مشيرًا أن الأعداد المشار إليها مرشحة للارتفاع هذا العام.
وأضاف “بيوك”، أن وزارة التربية التركية تقدر عدد الطلاب السوريين المتسربين من المدارس بـ 180 – 200 ألف طالب، لذا قررت إنشاء نظامٍ إلكترونيٍّ خاص، قادر على منح المعطيات باللغات التركية، والعربية، والإنكليزية، أطلقت عليه اسم “نظام معالجة البيانات الخاص بالطلاب الأجانب”، والذي يعرف اختصاراً بـ(YÖBİS).
وأوضح “بيوك” أن النظام المذكور سيساهم في إعادة دمج الطلاب السوريين المتسربين من المدارس، بالحياة التعليمية مجددًا، خاصة الطلاب الذين لم يحصلوا بعد على تصاريح إقامة، أو بطاقات تعريف مؤقّتة.
وأشار “بيوك”، أن النظام المستحدث، سيتيح للوزارة تسجيل جميع الطلاب السوريين بشكل رسمي، فضلًا عن تمكين السياسيين، والصحفيين، والمؤسسات الدولية، والمدنية وغير ذلك، من معرفة عدد الطلاب السوريين الذين يتلقون تعليمهم في تركيا، والوقوف على مستوياتهم التعليمية، ونتائجهم الدراسية، كما هو الحال بالنسبة للطلاب الأتراك.
وأكد المسؤول التربوي على أهمية النظام الجديد في تمكين ذوي الطلاب من متابعة حالة أبنائهم الدراسية ودرجاتهم الامتحانية، عن طريق الإنترنت، كما يتيح للوزارة منح الناجحين منهم، شهادات رسمية، ومصدقة، لفتح آفاقهم التعليمية، وتمكينهم من متابعة مسيرتهم التعليمية في الداخل، والخارج.
وقال بيوك: “إن الطلاب الذين لم يحصلوا على تصاريح إقامة أو بطاقات تعريف مؤقّتة، لم يكن بإمكانهم التسجيل في المدارس التابعة لوزارة التربية، خلال الفترة الماضية، إلا أن الوزارة أصدرت تعميماً برقم 21/2014 بهدف رفع العوائق التي تحول دون تسجيل الطلاب السوريين في المدارس الحكومية التركية، وخفض عدد المتسربين من المدارس بين أبنائنا السوريين”.
وتابع: “كما أننا ستقوم بتسجيل المعلومات الخاصة بـ 150 ألف طالب سوري الذين يدرسون في مدارس الوزارة بشكل مباشر، أو في المدارس المرتبطة بالوزارة، وسنعمل في المرحلة المقبلة على إعادة دمج قرابة 200 ألف من أبنائنا السوريين في الحياة التعليمية”.
يذكر أن إلحاق الطلاب السوريين بنظام المدرسة الإلكترونية، المتبع في وزارة التربية التركية، سيتيح لهم الحصول على جميع التسهيلات التي تمنحها الحكومة، والبلديات التركية للطلاب الأتراك، كالكتب المجانية، والقرطاسية، وبطاقات تمنح خصومات خاصة للطلاب في المواصلات.
كما يمكنهم من الحصول على حصص من الحليب المبستر، والتأمين الصحي الكامل، إضافة إلى العديد من الأنشطة الاجتماعية، والثقافية، والترفيهية، ويوفر لأولياء أمورهم، متابعة وضعهم المدرسي، وأوقات الدوام، ونسبة الحضور، والدرجات الامتحانية، وما يتعلق بذلك من تقارير دورية، وغيرها من الأمور الخاصة بالطالب.