لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

4 مخازن تركية في شانلي أورفة تقدم ملابس للسوريين

4 مخازن تركية في شانلي أورفة تقدم ملابس للسوريين

أتاحت مخازن المساعدات - أفتتحت في 4 مناطق بولاية "شانلي أورفة" جنوبي تركيا، في إطار حملة "أشعر بالبرد، ساعدني" - للاجئين السوريين، فرصة اختيار ما يعجبهم من الألبسة.
 وتتواصل حملة "أشعر بالبرد، ساعدوني"، وترفع شعار"أخوة إسطنبول تُدفء في الشتاء البارد"، حيث ينظمها مكتب حزب العدالة والتنمية، مع بلديات عدة في إسطنبول، لمساعدة اللاجئين السوريين على التعامل مع فصل الشتاء، في ولاية "شانلي أورفا" التركية الحدودية مع سوريا.
 يذكر أن المساعدات التي تضم: ملابس ومواد غذائية وبطّانيات ومدافئ وحفاضات أطفال، كانت قد أُرسلت إلى "شانلي أورفا"، وجمعت في 4 مخازن، وأتاحت للاجئين السوريين، حرية اختيار ملابسهم. 
وأفادت منسقة الحملة "هاندان كاراتاش" أنهم يسعون في حملتهم، لإيصال المساعدات القادمة من إسطنبول إلى المحتاجين، من خلال إجراء زيارات إلى عائلات سورية في بيوتها، وتثبيت وضع المحتاجين منهم، وإعطائهم موعد للذهاب إلى أحد المخازن.
 وأشارت "كاراتاش" إلى أنهم خصصوا سيارات، لنقل العائلات السورية إلى المخازن، قائلة: " ننظمهم ضمن مجموعات كي لا يحصل ازدحام، ونوفر لهم تقديم الملابس بشكل منتظم "، مضيفة: "إن السوريين المظلومين هم إخواننا، لأنهم يمرون بأزمة، لذلك نأمل أن نوفر لهم السعادة من خلال هذه المخازن".
 وأكدت المنسقة أنهم لا يفرقون بين أحد، في إيصال المساعدات، مشيرة إلى أن بلدية "شانلي أورفا"، ومنتدى الإغاثة الإنسانية في الولاية، يتوليان مهمة الإيصال.
وأضافت "كاراتاش": " افتتحنا أول مخزن في 10 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أما المخازن الثلاثة الأخرى، فقد افتتحت في 26 كانون الأول/ديسمبر، وتقدم مجموعها ملابس لقرابة 1000 شخصا يوميا".
 وتابعت المنسقة أن المخازن متواجدة في مناطق: "أيوبية"، و"خليلية"، و"قاره كوبري"، و"سروج"، وتقدم مساعدات للسوريين فقط. مضيفة: " قدمنا حتى اللحظة ملابس؛ لأكثر من 20 ألفا من إخواننا السوريين ".