لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

هدايا للطلاب السوريين والأتراك بعد انتهاء العام الدراسي

هدايا للطلاب السوريين والأتراك بعد انتهاء العام الدراسي

أعلنت المدارس التركية، اليوم الجمعة، في الثامن من حزيران/يونيو 2018، عن نهاية العام الدراسي وانتقال الطلاب للمراحل الأخرى.

وتقول السيدة ’’صباح‘‘ في حديثها لحرية برس: ’’كنت سعيدةً جداً بما قدمته الحكومة التركية لنا بسماحها لتسجيل أطفالنا في مدارسهم، وأنها خطوة إيجابية ساهمت باندماج السوريين في المجتمع التركي بدايةً من الأطفال ووصولاً للأهالي‘‘.

وأكدت ’’صباح‘‘ أن المعاملة كانت جيدة جداً وأنه لا يوجد فرق بين الطلاب السوريين والأتراك، وهذا ما جعل الأطفال راغبين في التعلم وتقديم الأفضل.

وأضافت ’’صباح‘‘ عن الفروقات بالتعليم بين المدارس السورية والتركية، ’’لاحظنا بأن المدارس التركية تمنع منعاً باتاً التعنيف مهما بلغ عدم تقبل الطفل للتعليم أو الإساءة وتستخدم الخيار الأخر وهو مسايرة الطفل وتأمين ما يلزمه لتشجيعه على الإلتزام بالتعلم، كما يوجد ألعاب وقصص ورسومات على وجه الأطفال والحصص الخاصة بالتسلية واللعب وذلك للترفيه عنهم قليلاً‘‘.

وتختتم ’’صباح‘‘ حديثها عن مزايا التعليم التركي بأنه ’’يتم منح الأطفال رواتب خاصة بالطالب، يصرف كل شهرين للتخفيف عن الأهالي أصحاب الدخل المحدود لشراء المستلزمات الدراسية‘‘، مضيفةً أن أطفالها بدأوا يمارسون اللغة التركية بطلاقة حتى أنهم قد سبقوا الكثير من أبناء تركيا في لغتهم.

وكانت بلدية غازي عنتاب قد قامت بتوزيع هدايا وهي عبارة عن قصص للأطفال لجميع الطلاب السوريين والأتراك، وذلك لتشجيع الطفل على الاستمرار بالقراءة خلال العطلة.

يذكر أن الحكومة التركية خلال تحديث بيانات السوريين طالبتهم بتسجيل أطفالهم غير المسجلين بالمدارس ومنحهم فرصة التعلم وبناء مستقبلهم.