لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

إغلاق المحلات العائدة لسوريين في لبنان

إغلاق المحلات العائدة لسوريين في لبنان

شهدت منطقتي «الدكوانة» و«جونية» اللبنانيتين خلال الأيام الماضية عمليات لإغلاق المحال التجارية العائدة للاجئين سوريين فيهما.

وذكرت بلدية «الدكوانة» اللبنانية أن «عمليات الإقفال التي طالت محال تجارية للاجئين السوريين جاءت بعد حملة المسح الشاملة والدقيقة التي أجرتها الفِرق الإدارية والشرطة في بلدية الدكوانة على كامل النطاق الجغرافي للبلدية»، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وتابعت البلدية «خاصةً الأسواق التجارية في السلاڤ والسلاڤ العريض والشارع الممتد من ساحة الدكوانة مروراً بهيئة إدارة السير وصولاً إلى الصالومي وكافة شوارع مار روكز والمدن الصناعية الثلاث في الدكوانة».

وكشفت وسائل إعلام لبنانية أن «حملة إقفال المحلات التي يشغلها سوريون وغيرهم، بدأت يوم الثلاثاء إنقاذاً لقرارات وزارة العمل وتطبيقاً للقوانين ومنع مزاحمة التجار اللبنانيين».

من جانبها، قامت بلدية جونيه بمسح شامل لكافة المحال التجارية الواقعة في نطاق المدينة والعائدة للاجئين سوريين، وشملت عملية البحث، حسب المجلس البلدي في جونيه كلاً من بلدات «ساحل علما، حارة صخر، غدير، المعاملتين، وصربا».

وأبلغت شرطة البلدية جميع أصحاب المحلات الواقعة ضمن نطاقها بضرورة الإقفال في مهلة أقصاها 15 يوماً، وإلا سيتم الإقفال بقوة القانون.

ويبلغ عدد المحلات العائدة للسوريين والواقعة ضمن نطاق مدينة “جونيه”، حسب إحصاءات البلدية أكثر من 100 محل تجاري، وقامت بلدية جونيه قد نشرت أسماءهم وأسماء أصحابهم وأرقام العقارات وطلبت منهم الإقفال.

وهددت البلدية فيما أسمته «وضع النقاط على الحروف» بأنها ستزور المدينة بعد المدة المذكورة لوضع الحد لما أسمته انتهاكات واضحة لقانون العمل والمنافسة غير الشرعية للتاجر اللبناني.