لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

تعديل الشهادات الجامعية السورية، نهاية حتمية للشهادات المزورة وأزمة جديدة لمن فقد وثائقه بسبب الحرب

تعديل الشهادات الجامعية السورية، نهاية حتمية للشهادات المزورة وأزمة جديدة لمن فقد وثائقه بسبب الحرب
Image

أصدرت هيئة التعليم العالي التركية قراراً في شهر تموز/ يوليو الماضي يقضي بتعديل الشهادات الجامعية للقادمين من مناطق الحروب ومنها سوريا.

تم البدء عملياً بتلقي طلبات التعديل في شهر أيلول/ سبتمبر من هذا العام من قبل هيئة التعليم YÖK.

هناك نوعان من التعديل حسب القرار؛ أحدهما يتضمن التعديل فقط برسم 150 ليرة تركية, والآخر يتضمن التعديل مع الاعتراف برسم 300 ليرة تركية وذلك حسب نموذج الطلب الذي يتم تقديمه.

الأوراق المطلوبة هي: الشهادة الجامعية الأصلية (الكرتونة) أو مصدقة التخرج الأصلية مع نسخة مترجمة ومنوترة، كشف علامات مع الترجمة والنوترة، شهادة الثانوية العامة مصدقة من الحكومة السورية المؤقتة – وزارة التربية في عنتاب- ومعدلة من مديرية التربية التركية في المدينة التي يقيم فيها المتقدم.

كما يتطلب وجود وثيقة إقامة تركية- كيميلك أو إقامة سياحية أو إذن عمل، صورة جواز السفر مع ترجمة إن وجد، البطاقة الشخصية السورية مترجمة ومصدقة من النوتر.

إضافة إلى ذلك يتطلب بيان قيد تركي للذين حصلوا على الجنسية التركية.

يتضمن نموذج الطلب المعلومات الشخصية لصاحب الطلب كما ورد في الوثيقة التركية وفي الشهادة الجامعية، والعنوان إما حسب ما هو مثبت في ادارة السجلات التابعة للنفوس، ويُكتفى بالتأشير على ذلك أو استخدام عنوان مغاير قد يكون عنوان العمل الذي تتم كتابته بالتفصيل وكذلك كتابة البريد الإلكتروني حيث تُعتبر الرسائل الواردة إليه بمثابة تبليغ رسمي كما ورد في الطلب.

ومن ثم يتم تحديد نوع الشهادة المراد تعديلها إن كانت مرحلة الليسانس أو الدراسات العليا مع وجود رسالة أو بدون رسالة أو مرحلة الليسانس مع الدراسات العليا متصلة مع بعضها، وتحديد نوع الوثيقة الجامعية إن كانت شهادة أو مصدقة أو غير ذلك.

وكذلك يتطلب إملاء معلومات الشهادة السابقة للشهادة المطلوب تعديلها تتضمن اسم الدولة المانحة والجهة والقسم وتاريخ الحصول عليها.

والقسم الأخير من نموذج الطلب يحتوي الصفة الأكاديمية المستحصلة بموجب الشهادة المقدمة وباللغة الأصلية للبلد الذي أصدر الشهادة والمقابل التركي لها.

وفي حال وجود جواز سفر يجب إملاء مكان صدور الجواز وتاريخه ورقمه.

وفي حال وجود رسالة مرافقة للشهادة يتم طلب إذن بمشاركته في الأرشيف المركزي للرسائل وإمكانية الوصول إليه من قبل الباحثين عبر الإنترنت.

وفي آخر الطلب يتم كتابة عبارة: "أبين وأؤكد على صحة المعلومات الواردة" بخط اليد والتوقيع.

وفي حال وجود نقص في أحد الأوراق يتم إملاء استمارة ثانية إضافية خاصة بتعديل شهادات اللاجئين تتضمن المعلومات الشخصية ومعلومات الشهادة والشهادة السابقة.

وتنوه الاستمارة الخاصة باللاجئين إلى ضرورة تقديم كل ما لدى صاحب الطلب من أوراق إضافية كشهادات الدراسات العليا، الدكتوراة، شهادات الدورات التدريبية، شهادات مشاركة بدورات وندوات، شهادة لغات أجنبية، شهادات خبرة...إلخ

المحامي السوري حسين كهيا أحد الذين تقدموا بأوراقهم للتعديل أفاد بأنه: "يجب تحضير كل الأوراق المطلوبة مع ايصال الدفع بقيمة الرسوم على حساب هيئة التعليم العالي في بنك زراعات:

YÖK Denklik Hesabı- T.C.Ziraat Bankası AŞ

Hesap Numaraı:5386419-5033

IBAN:TR130001002533053864195033

ويتم تقديم الأوراق في هيئة التعليم العالي في أنقرة باليد بشكل شخصي أو عبر وكيل بموجب وكالة قانونية في النوتر يتم إبرازها عند التقديم."

وعن المدة التي تستغرقها عملية التعديل أفاد السيد كهيا بأنها: "تستغرق ما بين 2-3 أشهر، وأكد على ضرورة تقديم كشف علامات حتى لا يتم تحميل مواد اضافية أكثر لبعض حملة الشهادات العلمية الهندسية والطبية والحقوق قبل التعديل، كما يتطلب تعديل بعض الشهادات إجراء امتحان كتابي وشفهي كالاختصاصات الطبية وبعض الاختصاصات الهندسية".

من المتوقع بأن هذا الاجراء سيضع حداً لانتشار الشهادات السورية المزورة وخاصة إن تم الزام كافة  المتقدمين للعمل أو العاملين السابقين ضمن برامج الحكومة الخاصة باللاجئين وحتى الجهات الخاصة بعدم قبول أية شهادة سورية بدون تعديل، لكن بالمقابل ستظهر مشكلة أخرى بالنسبة لكثير من حاملي الشهادات العليا الذين فقدوا وثائقهم الرسمية أو لا تتوفر لديهم كافة الوثائق المطلوبة نتيجة ظروف الحرب والهجرة في عدم إمكانية تعديل شهاداتهم أو اضطرارهم لدفع مبالغ مالية كبيرة لوسطاء وسماسرة لجلب هذه الوثائق من النظام السوري.