لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

“باب الهوى” يوضح تفعيل تركيا إذن الدخول إلى سوريا

“باب الهوى” يوضح تفعيل تركيا إذن الدخول إلى سوريا
Image

انتشر على نطاق واسع خبر تفعيل السلطات التركية لإذن الدخول إلى سوريا والخروج منها، خلال الساعات الماضية، على أنه يشمل كافة السوريين في تركيا.

وقال مدير المكتب الإعلامي لمعبر “باب الهوى”، مازن علوش، في حديث إلى عنب بلدي اليوم، السبت 2 كانون الأول، إن “لغطًا يحدث بخصوص هذا الأمر، من خلال نشر الصفحات المزورة أخبارًا كاذبة”.

 

وأوضح أن “الإذن للمقيمين في تركيا ولديهم حالة إنسانية تمكنهم من دخول سوريا”، مشيرًا إلى أنه “يمكن للسوري المقيم في تركيا التقدم بطلب إلى دائرة الهجرة في الولاية التي يقطنها، ويمنح إجازة دخول تتراوح بين أسبوع و45 يومًا بحسب الحالة”.

وعن الحالات التي يمكن أن تستفيد من الإجازات، قال علوش إنها تقتصر على الإنسانية: كالوفاة أو الطلاب الذين يدرسون في تركيا ويرغبون بزيارة أهلهم داخل سوريا، إلى جانب حالات استثنائية أخرى، مؤكدًا “منذ سنة يدخل ويخرج سوريون من المعبر بموجب تلك الإجازات”.

ولفت مدير المكتب الإعلامي للمعبر إلى أن “الناس فهمت أن من يقطن داخل سوريا يمكنه الدخول إلى تركيا بموجب الإجازة، وهذا غير صحيح إطلاقًا”.

وكان الجانب التركي أوقف لم شمل السوريين حتى إشعار آخر، في أيار الماضي، ما حرم آلاف اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا من رؤية عائلاتهم.

كما منع الدخول بواسطة جواز السفر منذ أكثر من عام، واقتصر الدخول على أصحاب الإجازات من والي الريحانية، والزوار خلال عيدي الفطر الأضحى والتجار، إضافة إلى المنظمات الإنسانية.

إمكانية الحصول على الإجازة تغيرت قبل يومين، ووفق علوش فإن تعميم منح الإجازات أرسل إلى دوائر الهجرة في الولايات التركية، بعد أن كان أمر الحصول عليها  محصورًا بـ “القائم مقام” في الريحانية.

 

وأحالت منظمة “الإغاثة والكوارث الطبيعية” التركية (آفاد)، ملف اللاجئين السوريين القاطنين على الأراضي التركية إلى إدارة الهجرة العامة، أمس الجمعة.

ويحصل السوري من إدارة الهجرة في ولايته على إذن سفر مرفق بالإجازة، وبحسب علوش “ليس الجميع يمكنهم الحصول عليها، بل يعتمد الأمر على دراسة السبب الذي ذكره الراغب بالإجازة”.

ويمكن لمن يحمل بطاقة التعريف “كيمليك” أو وثيقة التسجيل الأولى أو الإقامة السياحية، التقديم على طلب الإجازة.

ومنذ فرضت تركيا تأشيرة دخول على السوريين في كانون الثاني 2016، يواجه الآلاف صعوبات في التنقل بين البلدين ما حرم معظمهم من لقاء عوائلهم على الأراضي التركية أو داخل سوريا.

وكان علوش قدّر في حديث سابق أعداد العوائل التي تنتظر لم الشمل عن طريق “باب الهوى”، بحوالي ستة آلاف عائلة.

وتناقش تركيا تعديل الإجراءات بشكل عام من المعابر البرية، وأكدت إدارة “باب الهوى” أنه ربما تحل القضية بالكامل في نهاية العام الحالي، ولكن لا شيء رسمي حتى اليوم.