لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

الداخلية التركية: انخفاض في معدّل الجرائم التي انخرط فيها السوريون

الداخلية التركية: انخفاض في معدّل الجرائم التي انخرط فيها السوريون

قالت وزارة الداخلية التركية إنّ معدل الجرائم التي انخرط فيها السوريون خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم، شهد انخفاضا.

ووفقا للإحصائية الصادرة عن الداخلية التركية فقد بلغ معدّل الجرائم التي تورّط فيها السوريون خلال الأشهر التسعة الأولى، من العام المنصرم 1.53 بالمئة.

ولفتت الداخلية إلى أنّ معدل الجرائم التي انخرط فيها السوريون خلال الأشهر التسعة الأولى لهذا العام، مقارنة بالفترة الزمنية نفسها من العام المنصرم، انخفضت من 1.53 بالمئة، إلى 1.46.

وبحسب ما نقلته الأناضول، فقد شهدت تركيا على مدار العام الماضي ما يقارب مليون و995 ألف و667 حادثة، بلغت نسبة السوريين الذين انخرطوا في الأحداث 1.98 بالمئة.

فيما ذهبت الإحصائيات، وفقا  لما نقلته الأناضول، إلى أنّ المشاكل والأحداث التي سٌجّلت في تركيا خلال الأشهر التسعة الأولى، من العام الجاري بلغت مليونا و992 ألفا و606، بلغ معدّل انخراط السوريين فيها 1.46 بالمئة.

وذكرت الأناضول بأنّ التدابير المتّخذة، والإجراءات المتبعة، من قبل الحكومة حيال السوريين المتواجدين فوق أراضيها، سهّلت عمليات إلقاء القبض على السوريين المتورطين في الجرائم، مؤكدة -الأناضول- على أنّ 91.4 بالمئة من الجرائم والمشاكل التي انخرط فيها السوريون تمّ اكتشاف فاعليها، وبالتالي إلقاء القبض عليهم.

وكان "عمر فتحي غورير" نائب حزب الشعب الجمهوري في البرلمان التركي، نقل ملف السوريين إلى البرلمان، مدّعيا أنّ واحدا من كل 20 شخصا في تركيا هو سوري، وأنّ بعض الولايات التركية فاق فيها تعداد السوريين تعداد السكّان المحليين.

وأردف غورير أنّ تعداد السوريين الذي يزداد يوما بعض يوم، بات يخلق مشكلة اقتصادية واجتماعية معا، مضيفا: "في بعض الولايات التركية، وخصوصا تلك الواقعة في الجنوب، فاق فيها تعداد السوريين تعداد السكان الأصليين، وهذا من شأنه أن يخلق مشاكل اقتصادية واجتماعية وثقافية".

وبناء عليه أعلنت الداخلية التركية وفقا لما نقلته صحيفة حرييت عن الأرقام النهائية للسوريين المقيمين في تركيا، حيث بلغ تعداد السوريين الذين قدموا إلى تركيا، والمسجلين رسميا، بحسب الإحصائية المسجّلة حتى تاريخ 13 أيلول من العام الجاري، 3 مليون، و559، و262 سوريا.

وأشار وزير الداخلية سليمان صويلو، إلى أنّ إسطنبول وشانلي أورفا وهاطاي وغازي عنتاب، وأضنة تأتي في مقدّمة الولايات التي يتواجد فيها السوريون بكثافة.

وذكرت وكالة الأناضول، بالاستناد إلى الإحصائيات الصادرة عن مديرية الهجرة التابعة لوزارة الداخلية بأنّ 90 بالمئة من السوريين المتواجدين في تركيا، يقيمون في 15 ولاية، فيما يتوزّع الـ 10 بالمئة في باقي الولايات.