لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

سياسي ألماني يطالب باستقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين

سياسي ألماني يطالب باستقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين

طالب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي توماس أوبرمان باستقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين في ألمانيا ومنحهم فرصة العيش في وطن جديد. فيما طالب وزير التنمية بوضع برنامج إنقاذ للاجئين القادمين عبر البحر.
دعا رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم توماس أوبرمان الحكومة الألمانية لاستقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين الفارين من بلادهم بسبب الحرب هناك. وقال في مقابلة مع إذاعة "دويتشلاند فونك" إن عددا كبيرا من السوريين يمتلكون مستوى تعليميا عاليا، كما يمكن لأطفالهم تعلم اللغة الألمانية بسرعة.
وأضاف السياسي الاشتراكي قائلا: "هذه فرصة كبيرة لنا، أن يجد هؤلاء الناس وطنا لهم في ألمانيا". وأوضح القيادي في الحزب الاشتراكي الديمقراطي أن بلاده بحاجة إلى هؤلاء كما أنها "بحاجة للقوى العاملة بسبب التغيير الديموغرافي في تركيبة السكان"، حسب قول أوبرمان.
سياسة اللجوء الأوروبية..بين النظرية والتطبيق بين الخوف والأمل بسبب الحروب الأهلية أو الاضطهاد أو ظروف العمل والحياة السيئة يبحث الناس عن الحماية بعيدا عن مسقط رأسهم. وينزح كثيرون منهم داخل أوطانهم أو إلى البلاد المجاورة. والبعض يأتي إلى دول الاتحاد الأوروبي. حاجتهم كبيرة لدرجة أنهم يخاطرون بحياتهم من أجل مستقبل أفضل. والصورة هنا لأطفال سوريين في مخيم اليرموك بدمشق.
وكان وزير التنمية الألماني غيرد مولر طالب من جانبه أيضا بوضع برنامج إنقاذ جديد للاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا بقوارب عبر البحر المتوسط. وقال مولر في تصريحات لصحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم السبت (29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014) إنه من الضروري اتخاذ إجراءات تكميلية فعالة للبرنامج المنتهي مدته "مير نوستروم" الذي انتشلت إيطاليا في إطاره لاجئين من البحر المتوسط على مدار عام.
وقال مولر إن الأمر يدور حول تسعة ملايين يورو شهريا لإنقاذ آلاف من البشر، وأضاف: "لا ينبغي أن تخفق المهمة بسبب الأموال". وذكر مولر أنه سيحث خلال انعقاد مجلس التنمية الأوروبي المقبل على الاستجابة للمناشدة الأخيرة لبابا الفاتيكان فرنسيس، الذي دعا إلى عدم جعل البحر المتوسط مقبرة كبيرة.