لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

فاطمة شاهين : سوف يتم نقاش أوضاع اللاجئين في قمة العشرين

فاطمة شاهين : سوف يتم نقاش أوضاع اللاجئين في قمة العشرين

لقاء فاطمة شاهين رئيس بلدية غازي عنتاب مع تلفزيون NTV

المذيع: في الاعوام الاخيرة هناك تغيرات في المنطقة وهناك تغيرات ديموغرافية في المنطقة ومن ضمنها غازي عنتاب ما هو تأثير هذه الاوضاع (السورية ) لمنطقتكم ؟

طبعا الان الوقت حساس جدا والوقت صعب في ظل وجود حدود على مسافة 900 كيلو متر مع بلد جار يوجد فيه حرب داخلية بداياً بذلنا جهود من أجل أن لا تحصل هذه الحرب ولكن رغم كل الجهود حصل.. وبطبيعة إننا نعيش في جغرافية واحدة نتذكر كلمة إبن خلدون تقول : "الجغرافية قدر"ولا مجال لنا الهروب من هذه الجغرافية لذلك علينا أن نقودها وعلينا أن نقودها بالعقل والاعتناء والصبر لذالك نحن نحاول أن نخرج مواطنينا من هذه الاوضاع بأقل ضرر ومن أجل هذا قمنا بالتخطيط لأعمال على المدى القصير والمتوسط والطويل بالتعاون مع الغرف والمنظمات والشعب لان كما شاهدنا في ألمانيا عندما وصل إليهم اللاجئين جاء المسؤلين إلى تركيا لانهم شعروا بالوجع ولكن نحن عندنا اللاجئين منذ خمسة أعوام وهذا يدفعنا لمشاهدة ما قام به شعبنا له أهمية كبيرة ونحن متشكرين لهذا الشعب الصبور وغايتنا هو إخراج شعبنا من هذا المازق بأقل ضرر ممكن .
نحن عملنا في أربع مجالات تهم السوريين وهو التعليم والصحة والامن وإمكانية العمل ومع قرب الانتخابات تعرضنا لكثير من الضغوط وبدء يذكر إسم المدينة في المسائل الامنية لذلك بذلنا جهود كبيرة لاننا نعرف إنه يجب علينا أن نعيش مع بعض وهذا الشعور ألقى على عاتق الولاية والبلدية ووجهاء المجتمع أعمال كثيرة بارك الله بهم هذا كان على المدى القصير.
وبعد تشكيل الحكومة سوف نعمل مع شخصيات الحكومة الجديدة على مشاريع متوسطة وطويلة في مجالات العمل والامن والقرارات المتعلقة حول هذه الاوضاع .
وسوف يتم نقاش أوضاع اللاجئين في قمة العشرين أيضا وأنا بدوري رئيس بلدية غازي عنتاب أقوم من خلال زياراتي لالولايات المتحدة أوضح لهم ماذا يجب علينا أن نفعل من أجل اللاجئين لان نحن نعيش مع بعض, وإستطاع بلدنا أن يصل إلى هذه الايام عن طريق الصبر لذالك نحن نفكر على كيفية الخروج من هذه الازمة بأقل ضرر لمواطنينا وكيف نستفيد من هذا الكم الكبير من القوة العاملة ونعمل على نجاح التوافق بين المجتمعين .
التعليم يجب أن نعلم أطفال الاجئين لكي لا ينتسبوا إلى المجموعات المتطرفة الارهابية وهم موجودون في بلادنا منذ خمس أعوام لذلك عليهم الاستمرار في الحياة من أجل هذا يجب أن نوفر لهم مجالات عمل لذلك نحن سنعمل مع الجهات الرسمية على صعيد كيفية إدخالهم في مجالات العمل أي كان في مجال البناء أو الخدمات والصناعة وإن شاء الله في نهاية هذا الشهر سوف يتبين كل شيئ