لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

إدارة الهجرة في دمشق تتخذ إجراءً لتسهيل إصدار جوازات سفر السوريين بالخارج

إدارة الهجرة في دمشق تتخذ إجراءً لتسهيل إصدار جوازات سفر السوريين بالخارج

يعتزم المصرف المركزي في سوريا فتح “كوات” تابعة له في فروع إدارة الهجرة والجوازات، من أجل دفع الرسم القنصلي الخاص بجوازات سفر المغتربين.

ونقلت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام عن مصادر مالية اليوم، الثلاثاء 29 أيار، إنه من المتوقع أن يبدأ العمل بهذه “الكوات” اعتبارًا من الشهر المقبل، على أن تكون البداية في دمشق.

وأشارت المصادر إلى أن فرع الهجرة في دمشق جهز المكان المناسب لذلك، وبانتظار تأمين الأجهزة الإلكترونية الخاصة بهذه الرسوم.

ولفتت المصادر إلى أن نحو 250 شخصًا كمعدل وسطي يدفعون رسم الحصول على جواز السفر في مالية دمشق، غير أن الرقم انخفض عما كان عليه في السنوات الماضية مع ارتفاع معدل اللجوء خارج سوريا.

ويعاني المواطن من قلة الموظفين المسؤولين عن دفع الرسوم في مالية دمشق، وتوافر “كوة” وحيدة للدفع، مع عدد كبير من المراجعين يوميًا، وهو ما يخلق ازدحامًا هناك، بحسب الصحيفة.

كما يواجهون أعباء كثيرة نتيجة بعد المسافة بين مكان رفع الرسم القنصلي في مالية دمشق وإجراءات الحصول على الجواز، خاصة مع وجود كبار سن يضطرون لبذل جهد كبير لإجراء ذلك.

ويدفع المواطنون في سوريا رسمًا قنصليًا، عن جوازات سفر أقاربهم من المغتربين، سواءً للتجديد أو الإصدار، تبلغ 300 دولار.

وعمد بعض السوريين في الأشهر الأخيرة إلى إرسال جوازاتهم إلى داخل سوريا لتجديدها عبر أحد أقاربهم من الدرجة الأولى، وخاصة اللاجئين في تركيا، بسبب انتشار السمسرة لحجز مواعيد القنصلية التي تصل إلى 300 دولار، وبطء استصدار الجواز لأشهر.

ويبلغ رسم تجديد الجواز العادي خارج سوريا 300 دولار، يضاف إليها رسوم البلد، في حين يبلغ رسم المستعجل 800 دولار، ما يجعل رسم استصدار الجواز السوري هو الأعلى في العالم.

وكان مجلس الشعب سمح، في آذار الماضي، بمنح جوازات السفر لجميع السوريين داخل وخارج البلاد “دون تمييز”، رغم الإبقاء على الموافقات الأمنية في القنصليات وفروع الهجرة