لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

ما القوانين الجديدة التي فرضتها ولاية عنتاب حول منح إذن السفر للسوريين؟

ما القوانين الجديدة التي فرضتها ولاية عنتاب حول منح إذن السفر للسوريين؟

مضى شهر على جملة القوانين الجديدة التي وصفها سوريون بـ "الصارمة" التي فرضتها الحكومة التركية بخصوص وجود السوريين وتنقلاتهم في المحافظات التركية والتي دخلت حيز التنفيذ في بعض المحافظات منذ الشهر الماضي، وانضمت ولاية "غازي عنتاب" جنوب شرقي تركيا إلى قائمة المحافظات التي فرضت قيوداً على تنقل السوريين بعد تحديث القوانين الخاصة بمنح (إذن السفر).

وشكل إذن السفر عقدة وحجر عثرة أمام السوريين في ولاية هاتاي منذ الأيام الأولى لفرض القوانين الجديدة، حيث أصبح إذن السفر يتطلب الكثير من الثبوتيات لصاحب الإذن والشخص أو الجهة التي سيسافر إليها الشخص، مع منح مواعيد طويلة أُدرجت ضمن بند (التحقق من المعلومات قبل السفر)

ولاية عنتاب تفرض قوانين جديدة حول إذن السفر
وكغيرها من المحافظات دخلت ولاية عنتاب التركية قائمة المحافظات التي تفرض تشديداً على إذن السفر، حيث تم تعديل القوانين قبل فترة أسبوع وقد أحدث ذلك ضجة كبيرة في أوساط السوريين بالولاية، حيث أصبحت الشروط شبه مماثلة للشروط المفروضة في ولاية أنطاكيا التركية باستثناء بعض الأمور المتعلقة بالوثيقة، حيث أصبح إذن السفر يتطلب بطاقة هوية (كمليك) تحمل رقم 99، إضافة لأوراق أخرى كـ (سند الإقامة) أو أي إثبات إقامة آخر في الولاية، كما بات الأمر يتطلب هوية الشخص الذي سيتم السفر لزيارته في حال كان الغرض من إذن السفر هو (زيارة الأقارب)، أو الرقم الضريبي للمعمل أو المنشأة الصناعية أو التجارية في حال كان السفر هو (العمل).

ويقول أحد المترجمين في مديرية الهجرة بولاية عنتاب التركية في حديث لـ "أورينت نت"، إن موضوع القوانين الجديدة خلق العديد من التساؤلات لاسيما وإن إقرار القوانين الجديدة كان مفاجئاً ولم يتم الإعلان عنه من قبل، فكثير من المدنيين تفاجؤوا بالشروط الجديدة عند محاولتهم استخراج إذن للسفر وأخبروني شخصياً إن أحد أقاربهم استخرج الإذن قبل مدة ولم يكن الأمر بهذه الصعوبة".

يضيف: "رغم فرض ذات القرار يبقى الأمر أسهل مما هو عليه بالنسبة لولاية هاتاي، ففي انطاكيا مثلاً يتطلب الحصول على إذن للسفر على موعد قد يصل لمدة شهر إضافة لصور شخصية يتم تصويرها خارج الإدارة، كما أن مسألة المنح في ولاية عنتاب تتبع لدائرة الهجرة في حين أنها في أنطاكيا تابعة لـ (القائم مقام) أي أن الجهات الأمنية تطلع على طلبات المتقدمين قبل الموافقة عليها وهذا ما يفسر سبب التأخير"، مشيراً إلى أن الوضع الحدودي لأنطاكيا هو سبب التشديد الأمني المفروض عليها.

إسطنبول تتجه لإجراءات مماثلة
ورغم أن القرار جرى تعميمه مؤخراً في عنتاب إلا أن ولايات أخرى بدأت تتجه أيضاً لتطبيق ذات القوانين، حث بدأت ولاية اسطنبول مؤخراً بإيقاف التعامل بـ (الكمليك الأبيض)، ومنعت منح إذن السفر بموجبه واشترطت ذات الإجراءات المفروضة بالولايات الأخرى بغض النظر لهوية الجهة التي سيسافر إليها المتقدم حيث اكتفت مديرية الهجرة باسطنبول بالسؤال عن سبب الإذن فقط دون طلب ثبوتيات وسط تشديد مماثل في ولايات "بورصة وإزمير وموغلا".

ويعتبر "حسن العلي" وهو سوري يقيم في عنتاب في حديث لـ "أورينت نت"، أن "هذه الإجراءات هدفها خنق السوريين ليس إلا على حد وصفه"، مشيراً إلى أنه "ليس من المعقول أن يتجه شخص مطلوب لدائرة حكومية أو مقر أمني ثم يضع هويته ورقمه الممنوح له للتقدم والحصول على إذن السفر، المدة الطويلة والثبوتيات الإضافية لا مبرر لها وبكل الأحوال لا نعلم ما هدف الحكومة من ذلك إلا أننا نشعر بأن التضييق على السوريين بات أمراً واقعاً والحياة في تركيا بالنسبة لهم أصبحت أصعب من ذي قبل".

تشديد مستمر وملاحقات للمخالفين
الجدير بالذكر أن الأمن التركي كثف منذ الشهر الماضي من دورياته المنتشرة في شوارع بعض الولايات لا سيما الحدودية منها إضافة للحواجز المنتشرة بكثافة على طول الطرق الرئيسية بين المحافظات في وقت توجهت فيه الحكومة التركية لضبط الأمن بشكل كامل في المدن المتاخمة للحدود السورية مع إغلاق أي مجال  للتغاضي عن بعض المخالفات التي يقوم بها بعض اللاجئين السوريين أحياناً منذ أن تم منحهم بطاقات حماية جديدة تحمل رقماً وطنياً تركياً وهو ما جعل الحكومة التركية تعاملهم من حيث الواجبات والمسؤوليات كالأتراك تماماً.