لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

أحمد منصور يروي حوارًا سابقًا له مع أردوغان حول “سرّ النهضة” في تركيا

أحمد منصور يروي حوارًا سابقًا له مع أردوغان حول “سرّ النهضة” في تركيا
Image

روى أحمد منصور، الإعلامي المصري البارز منتج ومقدم البرامج في شبكة الجزيرة القطرية، حوارًا أجراه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حين كان رئيسًا للوزراء في العام 2005، حول خطّة تطوير البلاد والنهوض بها إلى مستويات مرموقة.

وفي مقال له بصحيفة “الوطن” القطرية، أشار منصور إلى أن أردوغان أدرك من أول يوم تولى فيه السلطة كرئيس للوزراء في شهر مارس من العام 2003 أن التعليم هو المفتاح السحري للقضاء على الفساد والنهوض بالدولة في كل جوانبها.

وأكّد منصور أن الرئيس التركي قال له خلال البرنامج التليفزيوني “بلا حدود” عام 2005، إنه وضع خطة للقضاء على الأمية في تركيا خلال عامين وأن أبعد مدرسة في أعلى جبل سيتم ربطها بالإنترنت، وأن الدولة ستتكفّل بكل مصروفات التعليم بل ومصروف شهري لكل طفل أو طفلة فقيرة لا يستطيع أهلها أن يرسلوها للمدرسة.

وبحسب الإعلامي المصري، فإن أردوغان أشار خلال الحوار ذاته إلى أن “هذا المصروف الشهري سيُعطى للأم لأنها أحرص على تعليم أولادها من الرجل، وأنه يسعى لوضع تركيا كواحدة من أفضل الدول في العالم في مجال التعليم”.

وأوضح منصور أن ذلك “كان حلما في العام 2005 ولكنه أصبح حقيقة الآن، فقد تذكرت تفاصيل هذا الحوار وأنا أطلع اليوم على تقرير كتبه كل من دانيال كارو وجيني لينكيت الباحثين في مركز جامعة أوكسفورد للتقييم التربوي، أن النظام التعليمي في كل من تركيا وتايلاند من أفضل النظم التعليمية في العالم، ولا تقل جودة التعليم في هاتين الدولتين عن التعليم في كل من سنغافورة واليابان”.

وبغض النظر عن تصنيفات المراكز العالمية التي عادة ما تعتمد عليها الأمم المتحدة أو غيرها من المنظمات الدولية في تصنيفات التعليم في الدول، رأى منصور أن النهضة التي شهدتها تركيا في مجال التعليم العام أو الجامعي أصبحت مثار اهتمام عالمي سواء من حيث المناهج أو طرق التدريس أو الجامعات التي أصبحت منتشرة وتجتذب طلابا من كل أنحاء العالم، أو النتيجة النهائية التي خرجت خلال أربعة عشر عاما من حكم العدالة والتنمية أجيالا ليست تركية فحسب وإنما عالمية.

وأشار إلى أن إدارة التعليم العالي في تركيا هيئة مستقلة لا تخضع للحكومة وهي التي تشرف على الجامعات وتراقب أداءها ويدرس في الجامعات التركية الآن طلاب من معظم دول العالم، حيث يخيرون بين الدراسة بالتركية أو الإنجليزية.

وقد أدخلت الحكومة التركية اللغة العربية كلغة ثانية اختيارية في المدارس كما أن كثيرا من الجامعات التركية أدخلت اللغة العربية في مناهجها وهذا لم يتحقق طيلة حكم الدولة العثمانية.

كما أصبحت تركيا من الدول التي تعطي منحا تعليمية وصفت بأنها الأكبر على مستوى العالم بعدما تخلت دول عربية تحت الضغوط الأميركية عن إعطاء المنح للطلاب المسلمين الفقراء فاستقطبتهم إيران وجعلتهم رسلا لها في نشر التشيع في إفريقيا وآسيا..

وأردف منصور: “اختم هنا بإجابة رئيسة فلندا التي أكررها دائما تلك الدولة التي تحتل المكانة الأولى عالميا في مجال التعليم تاريا هالونين حينما أجريت معها حوارا في العام 2006 وسألتها عن طريق النهضة الذي يمكن أن يسلكه العرب فقالت: التعليم ثم التعليم ثم التعليم”.