لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

كيف أنعش السوريّون الاقتصاد التركي ؟

كيف أنعش السوريّون الاقتصاد التركي ؟

ولاية غازي عنتاب التي يعيش بها حوالي 500 ألف لاجئ سوري، أسّس “اللاجئون” لوحدهم فيها ما يقارب من 900 شركة. وصرّحت فاطمة شاهين رئيسة بلدية غازي عنتاب أنّ “المهاجرين السوريين لعبوا دورًا رئيسيًا في نمو المدينة وإنعاش اقتصادها، فقد ساهموا بـ 50% في المؤسّسات الصناعيّة في المدينة”.

وبحسب صحيفة يني شفق التركية فقد أنفقت تركيا 30 مليار دولار على السوريين الذين فتحت بابها أمامهم على مدار الـ 7 السنوات الماضية، ليصل عددهم إلى 3.5 مليون لاجئ. ولكنّ هؤلاء السوريّين الذين غادروا منازلهم بسبب الحرب، يساهمون في مجال الاستثمار والإنتاج في تركيا.

 

تقول رئيسة بلدية غازي عنتاب، فاطمة شاهين، (إحدى الولايات التي تستضيف أكبر عدد من السوريين)، “لم يبقَ لهم (للاجئين) أيّ خيار إلا الهجرة لكي ينجوا بحياتهم وحياة أُسرهم، وكان علينا أن ندير عمليّات هجرتهم”. وتابعت شاهين “لقد استثمرت تركيا في لاجئيها الذين توافدوا نحوها من أكثر من دولة على مستوى أنحاء العالم، واليوم لدينا مشروع “دوزباغ” وهو مشروع حكومي استثماري لمياه الشرب. هذا المشروع ساعد على تخفيف عبء كبير كانت تتحمّله المدينة”.

وأضافت شاهين “مع 500 ألف لاجئ، شهدنا العديد من التطوّرات على الحدود بعملية درع الفرات والتي انعكست بدورها على المدينة. وفي ظلّ تلك الظروف الصعبة، استطعنا تنفيذ 1027 مشروع كما وعدنا المواطنين”.

وأشارت شاهين التي تجيد اللغة العربية والإنجليزية أيضًا، إلى “أنّ هجرة السوريين إلى المدينة لعبت دورًا كبيرًا في تطويرها. لنجد الآن الكثيرَ من التعاون بين الطرفين في عدّة قطاعات؛ لاسيّما قطاع صناعة الأحذية. بعدما جاء السوريون استطعنا معًا تأسيس 900 شركة مسجّلة في الغرفة التجارية”.

أما عن قطاع البناء، فقالت فاطمة شاهين “يعمل السوريين بشكل جديّ في قطاع البناء وقطاع الزراعة الموسمية أيضًا”.

 

 

وأردفت “مسألة تكييفهم مع وضع المدينة لم تعكس أيّ مشكلة على الإطلاق من الجانبين التركي والسوري. كما أننا شرحنا لمواطنينا أنّه موقف مؤقت، والآن يعيشون تحت سقف واحد ونأمل أن نؤمّن لهم منطقة آمنة صالحة للعيش في سوريا في أقرب وقت”.

وأكملت “بفضل عملية درع الفرات عاد 50 ألف سوريّ إلى جرابلس و100 ألف آخرين إلى مدينة الباب. ومع عودتهم ينتظرنا عهد جديد من الرّاحة”.

يجدر بالذكر أنّ مدينة غازي عنتاب وحدها استهدفت مليون زائر خلال عام 2017، وقد نجحت في تحقيق هدفها السياحي، وتقول شاهين بهذا الصدد “كلّ عام ندشّن مشروعات جديدة من أجل جذب الزائرين، ومع الوقت سنحقّق أرقامًا أعلى من هذه، حيث يتمتع الزائرون بالآثار المتبقية من الحيثيين والرومانيين”.

وأكدت شاهين بأنّ هناك مشاريع أخرى سيتمّ تسليمها هذا العام، وقالت أيضًا “مديتنا تتوسع بشكل ملحوظ، ويزداد عدد الوافدين عليها، وبالتالي مع الوقت يرتفع مستوى المعيشة والغلاء وارتفاع الإيجارات. ولهذا بدأنا بتنفيذ أكبر مشروع سكنيّ في تركيا، حيث سيضمّ أكثر من 250 ألف ساكن، وحاليًّا تمّ بالفعل الانتهاء من 10 آلاف وحدة سكنية من أصل 50 ألف”.