تغيرات ديموغرافية كبيرة أحدثها السوريين في تركيا

المصدر: Mohammad Namous / 22 كانون ثاني 2015 12:00 صباحاً / عدد القراءات: 3555 / تقييم الخبر: . 3.9
أكدت دراسة حديثة أعدها مركزا وقف دراسات الاقتصاد والمجتمع التركي”TESEV” ودراسات الشرق الأوسط الاستراتيجية “ORASAM” المتخصصان في مجال الأبحاث والدراسات الاقتصادية والاجتماعية حول

أكدت دراسة حديثة أعدها مركزا وقف دراسات الاقتصاد والمجتمع التركي”TESEV” ودراسات الشرق الأوسط الاستراتيجية “ORASAM” المتخصصان في مجال الأبحاث والدراسات الاقتصادية والاجتماعية حول تداعيات نزوح اللاجئين السوريين إلى الأراضي التركية تزايد حلالت الطلاق وتعدد الزوجات في المناطق التي يتركز بها السورويون.
وأوضح التقرير الذي حمل عنوان “تأثير اللاجئين السوريين على تركيا”أن موجات النازحين السوريين إلى تركيا ولاسيما المدن الحدودية الجنوبية هربا من الحرب الداخلية في بلدانهم تسببوا في تغييرات هيكلية في البنية الاجتماعية والديموجرافية لتلك المدن. ولفت التقرير إلى أن تزايد أعداد اللاجئين تسبب في زيادة نسب العمالة غير المرخصة فضلا عن ارتفاع الإيجارات وزيادة حالات تعدد الزوجات وحالات الطلاق بين سكان تلك المناطق.
وسلط التقرير الضوء على الزيادة الملحوظة في حالات عمالة الأطفال وحالات البناء العشوائي بالإضافة إلى الزيادة الملحوظة في نسب الخصوبة وتعداد السكان في المناطق التي يتواجد بها اللاجئون السوريون بكثافة. واستغرق إعداد التقرير ثلاثة أشهر واعتمد على مقابلات مع عددٍ من المسؤولين المحليين الأتراك ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين وغرف التجارة والصناعة بالإضافة إلى سكان مدن أضنة، عثمانية، هاتاي، كيليس، غازي عنتاب، شانلي أورفا، مرسين وكهرمان مرعش. وبحسب التقرير فإن التقارير الحكومية الرسمية تكشف عن وجود 1.6 مليون لاجئ سوري بينما تشير التقارير غير الرسمية إلى وجود نحو مليوني لاجئ في المدن التركية، وذلك خلال عام 2014. ويعيش نحو 855 من اللاجئين السوريين خارج مخيمات الإيواء واللاجئين المقامة على الحدود بين البلدين، بينما شهد عام 2014 ولادة نحو 35 ألف مولود جديد من أبناء الجالية السورية في تركيا. وشدد التقرير على تداعيات موجات الهجرة السورية إلى الأراضي التركية وبخاصة تأثيراتها الاقتصادية والمجتمعية والسياسية والأمنية وعلى الخدمات العامة والمدن الحدودية.
- اللاجئون السوريون نعمة ونقمة:
وكشف التقرير عن وجود تأثيرات إيجابية وأخرى سلبية للاجئين السوريين على تركيا من الناحية الاقتصادية. فقد تسببت موجات الهجرة السورية إلى تركيا في ارتفاع الإيجارات وزيادة معدلات التضخم وزيادة العمالة غير المرخصة في المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر فضلا عن انخفاض الرواتب في المدن الحدودية. إلا أن التقرير رصد أيضاً عدداً من المميزات أو الجوانب الإيجابية لنزوح السوريين إلى الأراضي التركية مشيرا إلى إسهامات العمالة السورية في مجال الاستثمار وأن مدينتي مرسين وغازي عنتب باتتا مركز جذب للتجار السوريين وكذلك انعكاس المساعدات المقدمة للسوريين في مجالي التغذية والمنسوجات.
وتطرقت الدراسة إلى المخاطر المحتملة من الناحية الأمنية فأوضحت أن أهالي المدن الحدودية يشعرون بأنهم أصبحوا أكثر عرضة للهجمات الإرهابية عما سبق. ورغم كثرة الادعاءات بأن اللاجئين السورين يخلون بالأمن العام إلا أن عدد الوقائع الأمنية التي شاركوا فيها يعد منخفضاً جدا.

فيكن تقيمو الخبر يلي مصدرو : شبكة غربتنامن إعداد: Mohammad Namous ليكون الكم دور بتحديد مصداقية الخبر و المصدر :)

Mohammad Namous

Mohammad Namous

Mohammad Namous واحد من أعضاء شبكة غربتنا يلي بيبعتولنا أخبار ومقالات ومعلومات ليكون الو دور بمساعدة الناس المغتربة، فيكن تزورو صفحتوا من هاد الرابط
الـبـلد:  تركيا / غازي عنتاب
التقييم:  0
العمل:  إعلامي