لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

طلاب أتراك يصنعون مقاعد دراسية لزملائهم في سوريا

طلاب أتراك يصنعون مقاعد دراسية لزملائهم في سوريا

تشارك مدرسة ثانوية مهنية في جنوب تركيا، على الحدود مع سوريا، في توريد الاحتياجات التعليمية للطلاب في عفرين، في سوريا. ويعمل الطلاب الذين يدرسون صناعة الأثاث في المدرسة على توفير احتياجات 150 مدرسة في هذه المدينة التي حررت من سيطرة الإرهابيين، على يد الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا في العام الماضي.

يقوم المعلمون في مدرسة "إيرول بيلجيك" الثانوية المهنية في ولاية هاتاي، بتدريس صناعة الأثاث للطلاب، وإرشادهم حول كيفية صنع مقاعد دراسية للمشروع، الذي بدأ قبل شهر من الآن. حوالي 78 طالباً يشاركون في صنع 1000 مقعد مدرسي من أجل مدارس تلك البلدة السورية.

"رضا غولناز"، أحد المعلمين في المدرسة، قال لوكالة الأناضول، إنهم كانوا يعملون لتوفير المقاعد الدراسية لجميع أنحاء تركيا، قبل أن ينضموا إلى مشروع إنتاج مقاعد دراسية لمدينة عفرين، لان المدارس هناك، بحاجة ماسة للتجديد. وقال إن الطلاب عملوا بجد وتمكنوا من صنع 500 مقعد في حوالي شهر واحد.

وقال "روح ناز سيرتباش"، أحد طلاب المدرسة، إنهم سعداء بمساعدة الطلاب المتضررين من النزاع في سوريا.

يذكر أن تركيا أطلقت عملية غصن الزيتون في 20 يناير 2018، لإخراج ي ب ك/بي كا كا الارهابي من عفرين. حيث وصل الجيش التركي والجيش الحر إلى وسط مدينة عفرين، وحرروها من الإرهابيين في 18 مارس. ومنذ تلك العملية، تشارك تركيا أيضاً في الجهود المبذولة لإعادة بناء البنية التحتية للمدينة، وكذلك المؤسسات الصحية والتعليمية. وتقوم العديد من الوكالات الإنسانية التركية، بما في ذلك الهلال الأحمر التركي، بتوزيع المواد الغذائية يومياً على المدينة والقرى المحيطة بها، لتلبية احتياجات السكان المحليين.