لتصفح أفضل على الموبايل حمل التطبيق الأن

هكذا أصبح لاجئ سوري حلاقاً لأبرز نجوم كرة القدم في السويد

هكذا أصبح لاجئ سوري حلاقاً لأبرز نجوم كرة القدم في السويد

تناولت وسائل الإعلام، مؤخراً قصة لاجئ سوري، أصبح خلال فترة قياسية حلاقاً لأبرز نجوم كرة القدم في السويد.

ونجح الشاب السوري محمد حاج عثمان بعد أن وصل إلى أوروبا لاجئا قبل عدة سنوات، في أن يصبح اسما بارزا في مجال الحلاقة لنجوم كرة القدم في السويد.

وبات الشاب الثلاثيني، الحلاق المفضل للعديد من نجوم كرة القدم السويدية والعالمية بسبب فنه ومهارته في عمله، وصار ضيفا دائما على وسائل الإعلام المحلية، وفق ما نقلت قناة روسيا اليوم عن " alkompis.se".

وبدأت قصة الحلاق السوري مطلع سنة 2015، عندما انطلق من مدينة مرسين التركية متجها إلى إيطاليا، على متن باخرة بضائع كبيرة كمهاجر غير شرعي.

 


وعندما استقر به الترحال في السويد، تعلم بعض مبادئ الحلاقة وطور نفسه إلى أن استطاع العمل في أحد صالونات العاصمة السويدية ستوكهولم.

وسهّل حبه لكرة القدم ومتابعته لمباريات الدوري السويدي بناء علاقات جيدة مع بعض اللاعبين الذين كانوا يترددون على صالون الحلاق الذي يعمل عنده عثمان والتوصية به للاعبين آخرين.

أبرز نجوم الكرة العالمية
وسنحت لعثمان الفرصة لتصفيف شعر لاعبي منتخب تشيلي لكرة القدم الذي وصل إلى مدينة ستوكهولم لخوض مباراة ودية أمام نظيره السويدي.

 


ومن أبرز نجوم الكرة العالمية الذين كانوا زبائن لدى الشاب السوري، أليكسيس سانشير (إنتر ميلان الإيطالي)، كلاوديو برافو (مانشستر سيتي الإنجليزي)، أرتورو فيدال (برشلونة الإسباني)، ميكو البورنوز (هانوفر الألماني).

ويعيد عثمان سر شهرته ونجاحه لحبه للمهنة والتركيز على أدق التفاصيل لإرضاء اللاعبين، إضافة لاستغلاله رغبة أغلب نجوم الرياضة لقصات شعر ملفتة للانتباه، تظهرهم بشكل جميل ومميز أمام عدسات التصوير.